لوجو مستشفي ويلكير للرعاية الطبية

أحدث الأخبار

الناسور المثاني المهبلي

أعراض الناسور المثاني المهبلي

الناسور المهبلي عند البنات هو حالة طبية بتشكل تمزق أو تمدد في جدار المهبل، مما يؤدي إلى تكوُّن انتفاخ يمكن أن يسبب أعراضًا مثل الألم وصعوبة التبول والتوتر النفسي. يمكن أن ينجم الناسور المهبلي عن عوامل مختلفة، بما في ذلك الإصابة أثناء الولادة أو التدريب الرياضي الشديد. ويتطلب تشخيص الناسور المهبلي تقييماً طبياً دقيقاً بواسطة فريق طبي متخصص ك الفريق الطبي لدي مستشفي ويلكير التخصصي.

الناسور المهبلي

الناسور المثاني المهبلي هو نوع فرعي من الناسور يحدث عند النساء، حيث يتكون قناة غير طبيعية بين المثانة البولية والمهبل. يتسبب هذا الناسور في تسرب البول من المثانة إلى المهبل، مما يؤدي إلى تسرب البول غير المرغوب فيه من المهبل. هذا التسرب البولي يحدث بشكل لاإرادي ومستمر، ويمكن أن يكون مصاحبًا لأعراض مزعجة للمريضة. تشخيص وعلاج الناسور المثاني المهبلي يتطلب تقييمًا دقيقًا لحالة المريضة ومعرفة تاريخها الطبي، مع إجراء فحوصات تشخيصية مثل الفحص الجسدي والفحوصات التصويرية. يتم عادة علاج هذا النوع من الناسور بواسطة جراحة لإصلاح القناة الغير طبيعية واستعادة وظيفة الأعضاء المتضررة.

أنواع الناسور المهبلي

هناك عدة أنواع من الناسور المهبلي، والتي يتم تحديدها من خلال موقع الفتحة والاتصال الذي يتكون.، ويمكن أن تشمل أنواع الناسور المهبلي ما يلي:

  • المثاني المهبلي – فتحة بين المهبل والمثانة
  • المستقيم المهبلي – فتحة بين المهبل والمستقيم/الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة، والتي تحمل البراز خارج الجسم
  • كولوفاجينال – فتحة بين المهبل والقولون
  • معوي مهبلي – فتحة بين المهبل والأمعاء الدقيقة
  • الحالبي المهبلي – فتحة بين المهبل والأنابيب (الحالب) التي تحمل البول من الكليتين إلى المثانة
  • الإحليل المهبلي – فتحة بين المهبل والإحليل، وهو جزء من المثانة

أعراض الناسور المثاني المهبلي

أحد الأعراض الرئيسية للناسور المثاني المهبلي هو تسرب البول بشكل لاإرادي من المهبل. يمكن أن يكون هذا التسرب مستمرًا أو متفاوتًا، وذلك يعتمد على حجم الناسور بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يتضمن الأعراض الأخرى للناسور المثاني المهبلي ارتفاع درجة الحرارة، ونوبات الألم، والشعور بالانسداد في الأمعاء، والتهابات المسالك البولية.

تشخيص الناسور المثاني المهبلي

قال أحد الأطباء لدي مستشفي ويلكير في البداية يقوم الطبيب بفحص المريضة بشكل كامل وإجراء بعض الفحوصات الطبية لتحديد حجم ومكان الناسور المثاني المهبلي من أهم تلك الفحوصات إجراء

  • الأشعة الصاعدة.
  • الأشاعة المقطعية
  • وفي بعض الحالات من الممكن أن يتم إستخدام المنظار المثاني

هل تشعرين بالحرج من رائحة كريهة أو إفرازات غير طبيعية من المهبل؟ لا تترددي، فقد تكون هذه علامات على وجود ناسور مثاني مهبلي، وهو فتحة غير طبيعية بين المثانة والمهبل، لذلك تقوم مستشفى ويلكير بتقديم لك فرصة التشخيص الدقيق للناسور المثاني المهبلي من خلال:فريق من الأطباء الاستشاريين ذوي الخبرة في أمراض النساء والتوليد وجراحة المسالك البولية.

أسباب الناسور المهبلي عند البنات

بعض النساء قد يعانون من حالة تسمى الناسور المهبلي المستقيمي، وهو حالة طبية قد تنجم عن إصابات خلال عملية الولادة، حيث قد تحدث تمزقات في الأنسجة المحيطة بالمهبل وتمتد إلى القولون، أو قد يحدث الإصابة بعدوى بعد الولادة. يتم علاج هذه الحالة عادةً بإجراء عملية جراحية تعرف بقطع الناسور المهبلي أثناء الولادة، وذلك لتوسيع القناة الشرجية.

في بعض الحالات، قد يتطور الناسور المهبلي بعد فترة مخاض طويلة، وقد تتسبب هذه الحالة في تلف العضلات المحيطة بفتحة الشرج، والتي تعمل على دفع البراز بشكل صحيح ومنع تسربه.

شكل الناسور المهبلي في بدايته

علاج الناسور المثاني المهبلي

علاج الناسور المثاني المهبلي يعتمد على خصائص الحالة وحالة المريضة لذلك سنتعرف هنا مع أحد الأطباء لدي

Welcarehospitals عن أفضل طرق علاج الناسور المثاني المهبلي ومنها:

العلاج بالقسطرة 

في حالة وجود ناسور صغير، يمكن اعتماد استخدام قسطرة كجزء من العلاج حيث يقوم الطبيب بإدخال القسطرة في المثانة البولية لمدة تتراوح بين 2-3 أسابيع لعلاج الناسور.

العلاج الجراحي التقليدي

 أما بالنسبة للناسور ذات الحجم الأكبر، قد يتطلب الأمر اللجوء إلى العلاج الجراحي، ويتم ذلك عن طريق إجراء شق في المهبل أو منطقة البطن السفلية، مع إزالة الأنسجة المحيطة بقناة الناسور حتى تصل إلى الأنسجة التي تتلقى إمدادات دم جيدة

يُعتبر الإصلاح المستهدف للناسور المثاني المهبلي أحد الخيارات المُفضَّلة، ويجب أخذ عوامل مثل الحالة الصحية العامة للمريضة وحجم الناسور وموقعه وأسباب تطوره في الاعتبار عند تحديد الخطة العلاجية.

النهج المهبلي

يتم استخدام النهج المهبلي بشكل شائع في علاج الناسور المثاني المهبلي، وهو إجراء جراحي يعتبر فعالًا ويساعد على تحقيق الشفاء بسرعة. يُعتبر خطر النزيف والمضاعفات منخفضًا باستخدام هذا النهج، الذي يُطبَّق بشكل متكرر على الحالات البسيطة للناسور الموجودة قرب عنق المثانة، ويتم إستخدام النهج المهبلي أيضًا لعلاج الناسور الذي يظهر في الجزء السفلي من المهبل، والذي غالبًا ما ينجم عن عملية الولادة.

نهج البطن

يُفضل استخدام النهج البطني في حالات المرضى الذين يُعانون من انخفاض سعة المثانة والمهبل الضيق والعميق، ويُعتبر إجراء إصلاح البطن الخيار الأمثل في حالات الناسور المثاني المهبلي عندما يكون الناسور متعلقًا بالأعضاء المجاورة أو الحالب، أو عندما يزيد حجم الناسور عن 4 سم، أو عندما يحدث المرض بعد العلاج الإشعاعي.

إصلاح الناسور المثاني المهبلي بالمنظار

إذا تم اعتبار المريضة مؤهلة لعلاج الناسور المثاني المهبلي، فقد تكون الجراحة بالمنظار هي الخيار الأمثل، وتتضمن مزايا الجراحة المغلقة التعافي السريع والإقامة القصيرة في المستشفى، بالإضافة إلى تقليل الندبات على الجسم نتيجة للشق الصغير.

هل تعانين من الناسور المثاني المهبلي؟ هل تبحثين عن علاج فعال ينهي معاناتك؟ فمستشفى ويلكير يقدم لك حلولاً متكاملة لعلاج الناسور المثاني المهبلي بأحدث الطرق وفريقنا الطبي المتخصص في أمراض النساء والتوليد وجراحة المسالك البولية يضع خطة علاجية مناسبة لكل حالة، مع مراعاة احتياجات المريضة ورغباتها.

لا تترددي في طلب المساعدة! تواصلِ معنا الآن.

تجربتي مع الناسور المهبلي في مستشفى ويلكير المهندسين

أود أن أشارك تجربتي مع الناسور المهبلي في مستشفى ويلكير المهندسين، وذلك لمساعدة النساء الأخريات اللاتي قد يواجهن نفس المشكلة. سأشرح خطوات العملية، بدءًا من التشخيص إلى العلاج.

بدأت تجربتي مع الناسور المهبلي عندما شعرت بألم شديد في أسفل البطن، مصحوبًا بتسرب مستمر للبول من المهبل. ذهبت إلى طبيبة أمراض النساء، التي أجرت فحصًا سريريًا وتأكدت من وجود ناسور مهبلي. ثم طلبت الطبيبة بعض الفحوصات الإضافية، مثل التصوير بالأشعة السينية والموجات فوق الصوتية، لتحديد حجم الناسور وموقعه.

بعد التشخيص، ناقشت الطبيبة معي خيارات العلاج المتاحة الجراحة والمنظار، والقسطرة وبعض الطرق الأخري ولكن في حالتي، أوصت الطبيبة بإجراء المنظار.

كانت تجربتي مع الناسور المهبلي صعبة، لكنني تمكنت من التغلب عليها بفضل مساعدة طبيبتي وعائلتي وأصدقائي. أرجو أن تساعد هذه المعلومات النساء الأخريات اللاتي قد يواجهن نفس المشكلة.

 هل الناسور المهبلي خطير؟

الناسور المهبلي يمكن أن يكون مشكلة صحية خطيرة في بعض الحالات، ولكن في العديد من الحالات، يمكن علاجه بنجاح. تعتمد خطورة الناسور المهبلي على عدة عوامل، بما في ذلك حجم الناسور، وموقعه، والأعراض المرتبطة به، وحالة الصحة العامة للفرد.

و في حالات كبيرة الحجم أو التي تسبب أعراضًا شديدة مثل الألم الشديد أو صعوبة التبول، يمكن أن يكون الناسور المهبلي خطيرًا ويتطلب علاجًا فوريًا. إذا كان الناسور صغيرًا ولا يسبب أعراضًا كبيرة، فقد يكون العلاج الحالي والمتابعة الدورية كافيين.

من المهم جداً أن يتم تقييم الناسور المهبلي وعلاجه بواسطة فريق طبي مؤهل وذو خبرة في هذا المجال لضمان الحصول على الرعاية الصحية المناسبة والتوجيه الصحيح حسب حالة كل مريضة.

هل تعانين من أعراض الناسور المهبلي؟ لا تترددي في الحصول على الرعاية الطبية المتخصصة في

welcarehospitals. فريقنا من الأطباء المتميزين والمتخصصين يضمن لك التقييم الدقيق والعلاج الفعّال للتخلص من المشكلة. احجزي موعدك الآن واستعيدي راحتك وصحتك بثقة.

الأسئلة الشائعة

كيف اتخلص من الناسور المهبلي؟

للتخلص من الناسور المهبلي، يجب استشارة الطبيب المتخصص للحصول على تقييم دقيق وتحديد العلاج المناسب، والذي قد يشمل العلاج الدوائي أو الجراحي اعتمادًا على حجم الناسور وشدته وأعراضه.

كيف يكون شكل الناسور في بدايته؟

في بداية الظهور، قد يكون شكل الناسور المهبلي بسيطًا وقد لا يكون ملحوظًا بشكل كبير. ومع تطور الحالة، يمكن أن يتسبب الناسور في تورم أو انتفاخ في منطقة المهبل أو الشرج، وقد يكون مصحوبًا بألم خفيف أو حكة.

معلومات التواصل

الخط الساخن   15695

الخط الأرضي    0237627896

طوال ايام الاسبوع

من الساعة 10 صباحا إلي 10 مساء

راسلنا