لوجو مستشفي ويلكير للرعاية الطبية

أحدث الأخبار

أفضل دكتور لعلاج الصرع

أفضل دكتور لعلاج الصرع

يعتبر الصرع من الأمراض العصبية المزمنة والتي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على حياة المرضى، وهو ما يتطلب علاجه تحت إشراف أفضل دكتور لعلاج الصرع في مصر، فقد يعاني المريض من نوبات الصرع المتكررة، والتي تؤثر على حياته اليومية، وتسلبه التفاعل المباشر مع الآخرين، لهذا نقدم دليلًا شاملًا عن مرض الصرع، وكيف يمكن علاجه، وأفضل مستشفى لعلاج الصرع في مصر.

أفضل دكتور لعلاج الصرع 

من أفضل دكتور لعلاج الصرع لفريق الاطباء  بمستشفي ويلكير :

الحاصل علي دكتوراة الأمراض العصبية جامعة القاهرة و يعمل كمدرس الامراض العصبية جامعة القاهرة د/محمود عدلي
استاذ الامراض العصبية في القصر العيني د/أماني رباح
استاذ امراض المخ و الأعصاب كلية الطب جامعة القاهرة د/حسام صلاح

يتواجد أفضل دكتور لعلاج الصرع في مستشفى ويلكير، حيث يتميز بعدة صفات ومميزات تساعده على تقديم رعاية صحية جيدة وفعالة، ومن هذه المميزات ما يلي: 

  • التخصص والخبرة: يتمتع أفضل دكتور لعلاج الصرع في مستشفى ويلكير بمعرفته الواسعة وخبرته الكافية في تشخيص وعلاج حالات الصرع المختلفة، فهو على علم بأحدث التطورات العلمية في مجال الصرع.
  • التواصل والتفاهم: طبيب مستشفى ويلكير قادر على التواصل بشكل فعال، ومن ثم فهم حالة المريض بالكامل، فهو يستمع بعناية للمريض، ويتعامل معه بلطف واحترام، كما لديه القدرة على شرح التشخيص وخطة العلاج بشكل واضح ومفصل، والإجابة على أسئلة المريض ومخاوفه.
  • التحديث الدائم والعمل البحثي: يميز أفضل دكتور لعلاج الصرع في مستشفى ويلكير بالاطلاع الدائم على أحدث البحوث في هذا المجال والتحديثات الطبية، كما لديه الحماسة للابتكار والبحث عن طرق علاج جديدة وفعًالة للصرع.
  • التعامل مع تشخيصات معقدة: يواجه الأطباء الحاصلين على شهادات تخصص في علاج الصرع بمستشفى ويلكير تحديات تشخيص حالات صرع معقدة.
  • معايير اختيار أفضل دكتور لعلاج الصرع

    عند اختيار أفضل دكتور لعلاج الصرع، يجب أخذ بعض المعايير في الاعتبار، وذلك لضمان الحصول على الرعاية الصحية الجيدة، ومن ثم الامتثال للشفاء في أسرع وقت ممكن، ومن هذه المعايير: 

    • التخصص: عليك التأكد من أن الطبيب المعالج متخصص في اضطرابات الصرع المختلفة، ويمكنك البحث عن أفضل دكتور لعلاج الصرع على مواقع الانترنت المختلفة.
    • الخبرة: يجب اختيار طبيب لديه خبرة واسعة في علاج حالات الصرع، فالأطباء الذين يتعاملون باستمرار مع حالات الصرع يكونون عادًة على دراية بآخر التطورات وأفضل الطرق للتشخيص والعلاج.
    • التوصية: قم بالاستفسار من الأشخاص الموثوق بهم في دائرتك الاجتماعية عن أطباء متميزين في علاج الصرع، فقد يكون لديهم توصيات قيمة تساعدك في الاختيار.

ما هو الصرع؟

الصرع عبارة عن حالة طبية مزمنة تصيب الجهاز العصبي، وتتسبب في حدوث نوبات مفاجئة وغير متحكم فيها من التشنجات العصبية، وهذه النوبات التشنجية يمكن أن تتسبب في حدوث تغييرات في الوعي، وتحركات غير إرادية.

تتفاوت شدة النوبات الصرعية وتأثيرها على الأشخاص، حيث يمكن للنوبات أن تكون خفيفة، وتتوقف بسرعة، أو أن تكون شديدة ومستمرة لفترة طويلة، كما يمكن أن تحدث في أي جزء من الجسم، وتؤثر على وظائفه بشكل سلبي، لذا، من المهم أن يتم تشخيص الصرع وعلاجه من قِبل أفضل دكتور لعلاج الصرع وفي أسرع وقت ممكن.

أسباب الصرع 

قد ينتج الصرع عن عدة أسباب، وعلى الرغم من صعوبة تحديد السبب الدقيق في كل حالة، إلا أن هناك بعض الأسباب المعروفة والمحتملة للصرع، وتشمل الآتي:

  • العوامل الوراثية: قد يكون للعوامل الوراثية دور رئيسي في حدوث الصرع، فقد يكون لدى بعض الأشخاص التوصيل العصبي غير المعتاد، والذي يؤدي إلى زيادة احتمالية حدوث النوبات الصرعية وبشكل مبالغ فيه.
  • مشاكل التطور العصبي: في بعض الأحيان، يكون هناك خلل في تطور الجهاز العصبي خلال فترة الحمل أو في الطفولة المبكرة أو غيرها، وهو ما يسبب اضطراب شديد في النشاط الكهربائي للدماغ، ويؤدي إلى الإصابة بالصرع.
  •  الإصابات الرأسية: قد تؤدي الإصابات الرأسية وخاصة الشديدة منها مثل حوادث السيارات أو السقوط أو الإصابات الرياضية إلى تشوهات في نظام الإشارات العصبية في الدماغ، وهو ما يؤدي إلى الإصابة بالصرع.
  • الأورام الدماغية: يمكن أن تتسبب الأورام الدماغية في ظهور النوبات الصرعية، خاصة وأنها تؤثر على الإشارات الكهربائية الموجودة في الدماغ، وهو ما يتطلب الرجوع إلى أفضل دكتور لعلاج الصرع.
  • الاختلالات الكيميائية في الدماغ: تعتبر الاختلالات الكيميائية في الدماغ مثل ارتفاع مستويات الغلوتامات أو انخفاض مستويات الجاما أمينوبيوتيريك (GABA) من الأسباب المحتملة لخطر الإصابة بالصرع.

أعراض الصرع

أعراض الصرع

الصرع هو حالة تتسبب في حدوث نوبات مفاجئة وغير متحكمة من التشنجات العصبية، وتختلف أعراضه من شخص إلى آخر، ولذا، يجب أن يتم تشخيص الصرع بواسطة أفضل دكتور لعلاج الصرع، ومن أعراضه ما يلي: 

  • التشنجات الجسدية: النوبة الصرعية عادة مصحوبة بتشنجات في العضلات، فقد يتدحرج الشخص بالأرض، ويظهر عليه تشنجات بالأطراف أو الوجه أو الجسم بشكل عام، وقد يُصاب بعض الأشخاص بتقلصات في عضلات البطن أو الصدر.
  • فقدان الوعي: قد يفقد الشخص الوعي أثناء النوبة الصرعية، ويصبح غير مستجيب للمحيط العام، وقد يُصاب البعض أيضًا بالتنفس الغير منتظم.
  • تغير في الحالة العقلية: قد تؤدي النوبات الصرعية إلى تغيرات في الحالة العقلية للشخص، فقد يصبح غائبًا لفترة قصيرة عن الوعي، أو يعاني من حالة تشبه الذهول.
  • تغيرات في الحواس: قد يشعر المريض بتغيرات ملحوظة في الحواس خلال النوبة الصرعية، فقد يصبح البصر ضبابيًا، أو يعاني من عدم تمييز الروائح بشكل صحيح.
  • التصرفات غير إرادية: قد يظهر على المريض بعض التصرفات الغير إرادية خلال النوبة الصرعية، مثل مضغ الشفاه أو حدقة العين أو حركات غير مركزة.
  • علاج الصرع :

يوجد أنواع عديدة ومختلفة من  علاج الصرع الجراحي  ومنها:

جراحة استئصال جزئي موضعي

تُجرى هذه الجراحة لإزالة منطقة في الدماغ تسبب نوبات صرع جزئية، والهدف هو الحفاظ على وظائف الحركة والإحساس والكلام والذاكرة يُعَدّ الفص الصدغي المنطقة الشائعة لهذه الجراحة. يُسبب الصرع الجزئي نتيجة لعوامل مثل الإصابة بندبة عند الولادة، أو جروح في الرأس، أو وجود أورام في الدماغ، أو تشوهات في الأوعية الدموية، أو الالتهابات، أو تشوهات غير طبيعية في الدماغ.

إزالة أحد جانبي الدماغ

تُجرى هذه الجراحة للأشخاص الذين يعانون من تشوهات في أحد جوانب الدماغ بسبب حالات مرضية مثل مرض ستيرج ويبر والتهاب راسموسن الدماغي وتضخم جانب واحد من الدماغ والسكتة الدماغية التي تحدث قبل الولادة. يتم خلال الجراحة إزالة جزء تالف من الدماغ، مع قطع الأجزاء التالفة للحد من انتشار النوبات وتحسين المشاكل العصبية المرتبطة بهذه الحالات.

بضع الجسم الثفني

الإجراء يتضمن قطع جزء من الجسم الثفني في الدماغ، وهو حزمة من الألياف العصبية تربط جوانب الدماغ. يهدف الى تقليل انتقال النوبة من جانب إلى آخر، وعادةً يُجرى للأشخاص الذين يعانون من تشنج حاد أو نوبات غير توترية تؤثر على المشي وتزيد من خطر الوقوع والإصابة.

تحفيز العصب القحفي

يتضمن هذا الإجراء وضع قطب كهربائي (الإلكترود) على العصب القحفي الأيسر وتثبيت مولد تحت الجلد على الصدر الأيسر للمريض. يتم برمجة الجهاز لإرسال نبضات كهربائية متقطعة للعصب القحفي، تنتقل عبر جذع الدماغ إلى القشرة المخية. يمكن أن يقلل هذا الإجراء من نوبات الصرع لدى 40-50% من المرضى، ويعتبر خيارًا بديلا للجراحة في بعض الحالات. يجب مراعاة أن زرع جهاز تحفيز العصب القحفي يمكن أن يقيد إمكانية إجراء فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي في المستقبل، وهو أمر يجب مراعاته قبل البدء في هذا الإجراء.

هل عملية الصرع خطيرة؟

عملية الصرع نفسها ليست خطيرة، ولكن الصرع كحالة طبية يمكن أن يكون لها تأثيرات متنوعة وتتفاوت في شدتها، الصرع هو اضطراب في الجهاز العصبي يؤثر على نشاط الدماغ ويسبب نوبات متكررة.

علامات الشفاء من الصرع

تظهر علامات تحسن في حالة الصرع عند تحقيق السيطرة على أعراض المرض وتخفيف حدتها، مما يسهم في تقليل حدوث نوبات الصرع قدر الإمكان. بعد العلاج، قد يتحسن التحكم في عضلات الساقين والذراعين، ويقل ازرقاق الشفتين، وتتحسن قدرة السيطرة على المثانة أو الأمعاء، مما يقلل من خطر تسرب البول.

أفضل مستشفى لعلاج الصرع في مصر

مستشفى ويلكير هو مستشفى رائدة تتمتع بسمعة مميزة في مجال الرعاية الصحية وعلاج الأمراض العصبية وتحديدًا الصرع، ومن مميزات هذه المستشفى ما يلي: 

  • فريق طبي متخصص: تضم مستشفى ويلكير فريق من الأطباء والمتخصصين في الأمراض العصبية وعلاج الصرع.
  • تكنولوجيا متقدمة: تهتم مستشفى ويلكير بتوفير أحدث التقنيات والأجهزة الطبية؛ لتشخيص وعلاج حالات الصرع، مثل الليزر، التصوير بالرنين المغناطيسي، التصوير بالتصوير المقطعي (CT scan)، والتحاليل الجينية.
  • بحث وتطوير مستمر: تتمتع المستشفى بمركز بحوث قوي، يعمل على تطوير المعرفة والتقنيات في مجال علاج الصرع.
  • الرعاية الشخصية والدعم النفسي: تهتم المستشفى بتقديم رعاية شخصية ودعم نفسي للمرضى المصابين بالصرع، إذ توفر خدمات استشارية للمرضى وعائلاتهم، ويقدمون موارد ودعمًا للتعامل مع التحديات النفسية والعاطفية المرتبطة بالصرع.

وفي النهاية؛ تسعى رحلة البحث عن أفضل طبيب لعلاج الصرع إلى توفير أمل للمرضى وتوجيههم نحو العلاج الأمثل، وهذا ما يتوفر بالفعل داخل مستشفى ويلكير لانها أفضل مستشفى لعلاج الصرع في مصر، لذا، عليك بالتوجه إلى المستشفى فور ظهور إحدى أعراض المرض، أو كنت مصاب بالفعل بالصرع.

الأسئلة الشائعة

هل المصاب بالصرع يعتبر من ذوي الإعاقة؟

لا يعتبر المصاب بالصرع من ذوي الإعاقة على الإطلاق.

ما الذي يزيد من نوبات الصرع؟

الكحول، الكافيين، بالإضافة إلى عدم تناول أدوية الصرع وفق الجدول الزمني المخصص لها.

هل استخدام الجوال يؤثر على مرضى الصرع؟

نعم، الاستخدام الزائد للهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر قد تزيد من نوبات الصرع.

ماذا يشعر به مريض الصرع؟

فقدان للوعي وانقباضات عنيفة للعضلات.

هل قلة النوم تؤثر على مرضى الصرع؟

بالفعل عدم أخذ قسط من الراحة والنوم لفترة كافية من الممكن أن تؤثر على عدد نوبات الصرع.

اقرا المزيد :

معلومات التواصل

الخط الساخن   15695

الخط الأرضي    0237627896

طوال ايام الاسبوع

من الساعة 10 صباحا إلي 10 مساء

راسلنا